خصم 10% .. كود SUMMER10

جامعات وجوامع

LE 80.00
وصلت الكمية القصوى المتاحة.

أطلب عبر واتساب   

جامعات وجوامع

يعدُّ التعليم أداة المجتمع الناجعة واللينة والطيعة لخلق أفراد أسوياء، قادرين على تحقيق الأمن للمجتمع بمعناه العميق والشامل، وتمثيل ثقافته، والمحافظة عليها وتطويرها، وذلك بما يمتلكه التعليم من آليات تمد النشء بالقدرة على الإبداع، والابتكار، والحوار، والتخطيط للمستقبل، وشغل أوقات الفراغ، والتعايش، والتسامح، وقبول الآخر، وتحمل المسؤولية، وتوافر الالتزام بالواجب حيال الجماعة، إلى جانب أنه وسيلة لرفد برامج التنمية بأشخاص مؤهلين لتنفيذها، والنهوض بها.
لهذا فإن رفعنا شعار "التعليم أولًا" ونحن نخطط لمستقبل بلادنا، فيكون ما فعلناه ليست فيه مبالغة ولا مجازفة ولا انحراف عن المطلوب، ولا تجاوز في ترتيب سُلَّم الأولويات، مثلما يتراءى لبعض من بأيديهم مقاليد الأمور، أو سلطة اتخاذ القرار، ممن يتصورون أن قضية التعليم يمكن إرجاؤها، وأن المباني يجب أن تتقدم على المعاني، وأن ما كل ما يجب أن يشغل الناس هو ما يملأ بطونهم، ويكسو أجسادهم، ويداوي أسقامهم، ويرفه عن أنفسهم المكدودة، إن وجدوا إلى ذلك سبيلًا.
ومن بين هؤلاء النازعين إلى الاستبداد، بلا حد، ممن تدرك دخائلهم أن الالتفات إلى إصلاح التعليم ضرورة لنهضة المجتمع، لكنهم ربما يفضلون أن يظل وعي محكوميهم عند الحد الأدنى حتى تسلس قيادتهم، وتسهل السيطرة عليهم، إما بتقليص مطالبهم الحياتية إلى حد الكفاف، أو حجب أنظارهم عما يجري في بلدان أخرى حولهم، ويمكن أن يثير غيرتهم أو حفيظتهم، وينبههم إلى القبح الذي يلطخ واقعهم، والأغلال التي يرسفون فيها، فيغضبون راغبين في تحسين شروط حياتهم.
وهذه نظرة خاطئة وقاصرة في آن، فمن يعرف ويعي سيمثل أهم عناصر الإنتاج، إن قسنا الأمور بمقاييس مادية بحتة، وهو أمر خاطئ على أي حال. فالبشر هم عماد التنمية الأساسي، ومقصدها النهائي، ومن يعرف يسهل جذبه إلى الأهداف والخطط الوطنية الكبرى والراسخة، إن توافرت، وسعى واضعوها إلى بناء دولة عفية قوية مكتفية فاعلة في محيطها، ولها دور ملموس في العالم أجمع.
ومن يؤمنون بأن المداميك الأولى في أي بناء لمجتمع عصري هي التعليم، لديهم كل الحق فيما يعتقدونه، ودومًا لديهم ما يستشهدون به ليبرهنوا على صواب رؤيتهم. فما إن يأتي حصيف منهم على ذكر قضية التعليم إلا ويروي على مسامعنا عدة وقائع أو تجارب، ممتدة عبر الزمن والحضارات والثقافات والظروف، تؤكد، بما لا يدع مجالًا لشك فيه أنه لا أمل في تقدم أو نهضة بينما مدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا ترزح تحت نير مناهج تعليمية متخلفة، يلقنها للدارسين معلمون لم يحصلوا من العلم والمعرفة إلا نزرًا يسيرًا، يستعملونه في كسب أقواتهم، وترقي درجاتهم الوظيفية، متخففين مما في عنق المعلم من رسالة سامية.
والحكاية، بل التجربة، الأولى، الأكثر ذكرًا هي للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام) الذي وعى ما طالبته به أول آية في القرآن الكريم: "اقرأ باسم ربك الذي خلق"، فقرر عقب معركة بدر التي فُرض على أتباعه خوضها، أن يقوم كل أسير بتعليم عشرة من أبناء المسلمين القراءة والكتابة، كشرط لتحريره، وكان يقول: "خيركم من تعلَّم العلم وعلمه" و"العلماء ورثة الأنبياء".
وهناك من تروق له طريقة الفيلسوف الإغريقي العظيم سقراط، وهو يمضي بين الناس في الأسواق ليعلمهم الحكمة، مؤمنًا أن حيازة شباب أثينا لها ستجعلهم أقوى رسوخًا، وأمضى عزمًا، وأكثر قدرة على البقاء من خصومهم في أسبرطة، التي لم تكن منشغلة سوى بإعداد محاربين، لم يلبث انتصارهم السريع المؤقت العابر أن ذهب مع الزمن، وبقيت حكمة فلاسفة أثينا، يطلع عليها الناس ويستفيدون منها إلى أيامنا هذه.
وفي العصر الحديث قدم الزعيم الفرنسي شارل ديجول درسًا بليغًا حين سأل عقب إبلاغه بأن الألمان قد دمروا بلاده وتركوها خرابًا: ما حال الجامعة والقضاء؟ فلما أجابوه: بخير، وقف وقال في ثقة: إذًا سنكون قادرين على إعادة بناء فرنسا. ومثله سأل مهاتير محمد حين تولى الحكم: أليس في ماليزيا ألف مهندس بارع؟ قالوا: بلى، فقال في ثقة أشد: بهم سأبني بلادي.
وهناك تجربة الاقتصادي البنجالي العظيم محمد يونس، حائز جائزة نوبل، الذي سعى إلى توظيف علمه كونه أستاذًا جامعيًّا في خدمة ناس بلاده، الذين كانوا يتضورون جوعًا، فأنشأ "بنك الفقراء"، وهنا قال: "في عام 1974 بدأت أرهب إلقاء محاضراتي على الطلاب، فما جدوى النظريات الاقتصادية المعقدة التي أقوم بتدريسها في الوقت الذي تقضي فيه المجاعة على الناس فوق الأرصفة والطرقات التي تجاور قاعة محاضراتي".
وصدق أمير الشعراء أحمد شوقي حين أنشد:
"بالعلم والمال، يبني الناس ملكهمُ
لم يُبْن مُلْكٌ على جهلٍ وإقلالِ".
***
وعلينا إن أردنا أن نصلح تعليمنا أن نفرق بشكل واضح حاسم بين "التعليم" و"التعاليم"، فالأول ينهض به تعليم مدني عصري، لا يضع أمام العلم والمعرفة أي سدود أو قيود. والثاني سقط فيه كثيرون حين حولوا "التعليم الديني" إلى محض تلقين وترديد وحفظ وخضوع وتسليم، زاحفين برؤيتهم تلك إلى مؤسسات تعليمنا قاطبة، التي لم تعد الأغلبية الكاسحة من المدرسين والأساتذة فيها يطرحون على تلاميذهم وطلابهم سوى سؤال واحد ممقوت: هل حفظت الدرس؟
ويناقش هذا الكتاب تلك الفكرة التي تقوم على ذلك التباين، الذي ينبغي أن يكون، بين "التعليم" و"التعاليم"، من خلال دراسة مطولة عن التعليم الأزهري في مصر، بماضيه وحاضره ومستقبله، ودراسة أخرى عن أشد "التعاليم" تأثيرًا في واقعنا الاجتماعي الحديث والمعاصر، وهي تلك التي وردت في أفكار مؤسس جماعة الإخوان ومرشدها الأول حسن البنا، الأمر الذي فرض على ضرورة دراسة سبل توظيف التعليم في صناعة الاعتدال الديني والتحضر، وكيفية بناء منهجية لتعليم ديني يواجه الغلو والتطرف، ويعمل، بلا كلل ولا ملل، على السمو بالأخلاق، وتهذيب السلوك، غير مكتفٍ بحشو الأدمغة بمعلومات مكرورة، كثير منها، عفا عليه الزمن، وصارت جزءًا من "تاريخ العلم" الإنساني، وليس "العلم" كما ينبغي أن يكون في مجتمعنا المعاصر، الذي يواجه أسئلة جد مختلفة عن تلك التي واجهت الأقدمين.
كما تناولت دور التعليم في بناء الأوطان، وكيفية صناعة سياق محفز على المعرفة والعلم، وسبل إزالة الأوهام حول ما تسمى "كليات القمة"، وما أورده خبراء اجتمعوا ذات يوم لتدارس كيفية النهوض بتعليمنا الذي لا تسر أوضاعه عدوًا ولا صديقًا، وما حكاه التلاميذ والطلاب وأهلوهم عن كوابيس الامتحانات التي تداهمهم في نومهم إلى آخر آجالهم وأعمارهم، وما ينبغي لنا أن نفعله من أجل إعداد فتياتنا لتكن مدارس أساسية لأبنائهن، وضرورة أن نهتم بالثقافة باعتبارها رديف التعليم في صناعة التقدم، وأهمية أن نؤمن بأن قوة العلم أكثر ضرورة لبلادنا من قوة السلاح.
ورغم أن هذه الدراسات كُتبت متتابعة، فيما تم تأليف المقالات منجمة على فترات متباعدة، كمساهمة في النقاش الدائر حول إصلاح التعليم، فإن هناك ناظمًا مقبولًا ومعقولًا يجمعها، ربما يعبر عنه عنوان هذا الكتاب الذي يبين ذلك التشابك، وتبادل المنافع والأغراض والأهواء والدروب بين جامعاتنا وجوامعنا حتى اللحظة التي نعيشها.
عدد الصفحات: 216
مقاس الكتاب: 17*24

المرتجعات
يتم إعفاء عدة أنواع من البضائع من إرجاعها. لا يمكن إرجاع البضائع القابلة للتلف مثل الطعام أو الزهور أو الصحف أو المجلات أو الكتب.
لإكمال عملية الإرجاع ، نطلب إيصالًا أو إثباتًا للشراء.
من فضلك لا ترسل مشترياتك إلى الشركة المصنعة.
هناك حالات معينة يتم فيها منح المبالغ المستردة جزئية فقط (إن وجدت)
- كتاب بعلامات استعمال واضحة
- قرص مضغوط أو قرص DVD أو شريط VHS أو برنامج أو لعبة فيديو أو شريط كاسيت أو سجل فينيل تم فتحه
- أي عنصر ليس في حالته الأصلية تالف أو مفقود أجزاء لأسباب لا تتعلق بخطأنا
المبالغ المستردة (إن وجدت)
بمجرد استلامك وتفتيشك ، سنرسل إليك بريدًا إلكترونيًا لإعلامك بأننا قد استلمنا العنصر الذي تم إرجاعه. سنخطرك أيضًا بالموافقة على استرداد أموالك أو رفضه.
إذا تمت الموافقة عليك ، فستتم معالجة المبلغ المسترد ، وسيتم تلقائيًا تطبيق رصيد على بطاقة الائتمان الخاصة بك أو طريقة الدفع الأصلية ، في غضون فترة معينة من الأيام.
المبالغ المستردة المتأخرة أو المفقودة (إن وجدت)
إذا لم تكن قد استردت أموالك ، فتحقق أولاً من حسابك المصرفي مرة أخرى.
ثم اتصل بشركة بطاقة الائتمان الخاصة بك ، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل نشر المبلغ المسترد رسميًا.
بعد ذلك ، اتصل بالمصرف الذي تتعامل معه. غالبًا ما يكون هناك بعض الوقت للمعالجة قبل نشر الاسترداد.
إذا كنت قد فعلت كل هذا ولم تستلم أموالك المستردة حتى الآن ، فيرجى الاتصال بنا على info@bookbuzz.store.
أصناف البيع (إن وجدت)
يمكن استرداد العناصر ذات الأسعار العادية فقط ، وللأسف لا يمكن استرداد العناصر المخفضة.
التبادلات (إن وجدت)
نحن نستبدل العناصر فقط إذا كانت معيبة أو تالفة. إذا كنت بحاجة إلى استبداله لنفس العنصر ، فأرسل لنا بريدًا إلكترونيًا على info@bookbuzz.store وأرسل العنصر الخاص بك إلى: 3 احمد عبد النبي ، النزهة ، القاهرة ، مصر.
الهدايا
إذا تم تمييز العنصر كهدية عند شرائه وشحنه إليك مباشرةً ، فستتلقى رصيد هدية بقيمة عائدك. بمجرد استلام العنصر المرتجع ، سيتم إرسال شهادة هدية إليك بالبريد.
إذا لم يتم وضع علامة على العنصر كهدية عند شرائه ، أو إذا قام مانح الهدية بشحن الطلب إلى نفسه ليعطيه لك لاحقًا ، فسنرسل إليك أموالك المستردة إلى مانح الهدايا وسيتعرف على عودتك.
الشحن
لإرجاع منتجك ، يجب إرسال المنتج بالبريد إلى: 3 احمد عبد النبي ، النزهة ، القاهرة ، مصر
ستكون مسؤولاً عن دفع تكاليف الشحن الخاصة بك لإعادة العنصر الخاص بك. تكاليف الشحن غير قابلة للاسترداد. إذا استردت أموالك ، فسيتم خصم تكلفة إعادة الشحن من المبلغ المسترد.
اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه ، قد يختلف الوقت الذي يستغرقه وصول منتجك المستبدل إليك.
يمكنك التواصل مع خدمة العملاء من خلال الايميل أو الشات
شحن سريع. نصلك أينما كنت حتى باب منزلك أو عملك
الدفع بأمان خلال بوابة مشفرة, أو الدفع عند الاستلام
بحث متقدم. لسهولة العثور على الكتب